لمحات عن الدراسة في الحوزة العلمية

عدد القراءات : 53420
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لمحات عن الدراسة  في الحوزة العلمية

  

بسم الله الرحمن الرحيم

مدينة النجف الأشرف مرقد باب مدينة علم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الإمام علي بن أبي طالب _ والنجف الأشرف بحد ذاتها مركز دارسي شيعي كبير وتعتبر المركز الرئيسي للدراسات الشيعية, ولها خاصية متميزة وذلك باستمرار الاجتهاد في استنباط الأحكام الشرعية فهي متطورة متجددة وذلك لتقليد الشيعة للمجتهد الحي, وفي النجف الأشرف أكثر من (24) مدرسة دينية أشهرها: الصدر, القوام, كاشف الغطاء, المهدية, الآخوند, الهندية, اليزدية, البروجردي, اللبنانية, القزوينية, الأزرية كما تضم الحوزة العلمية في النجف الأشرف مختلف الجنسيات للطلبة الدارسين فيها من العراقيين والخليجيين والإيرانيين والباكستانيين والأفغان واللبنانيين والتبت والهنود وغيرهم.

إن نظام التعليم في الحوزة العلمية لا يخضع لنفوذ الدولة, ولا يمول من قبلها, وان مدارسها تدار من قبل المتولين عليها, وان الوازع الديني والانضباط النفسي هو القانون الوحيد الذي يدير هذه المدارس الدينية والحوزة العلمية.

ويرتدي طالب الحوزة العلمية (الروحاني) عمة سوداء أو بيضاء والأولى تدل على انه سيد أو هاشمي أما البيضاء فلا تدل على ذلك, ويعيش معظم الطلبة في غرف المدارس الدينية ويعتمدون على أنفسهم في إعداد الطعام وتنظيف الملابس, ويحصلون على راتب شهري من المراجع الدينية المتصدية للفتوى.

والطالب الحوزوي هو طالب مرة ومدرس مرة أخرى, فالمتقدم في المرحلة الدراسية يكون أستاذ للأدنى منه مرحلة فهو تلميذ وأستاذ في وقت واحد, كما لا يوجد وقت محدد للدراسة, فالطالب ربما يمكث كل عمره في الدرس والتدريس, وبعض الطلبة يدرس لفترة ثم يذهب إلى خارج النجف أو خارج بلده للتبليغ أو يرجع إلى موطنه للإرث الديني.

ويكون الطالب حراً في استخدام أوقات فراغه لدراسة أي موضوع آخر كتعلم اللغات الأجنبية أو الشعر, كما يتمتع بحرية في اختيار زميله وقرينه في الدرس, وكذلك أساتذته وتحديد ساعات الدراسة ومكان الدرس, وغالباً تكون في المدارس أو الجوامع أو مكاتب المرجعيات, وتتكون من حلقات دراس فقد تكون الحلقة من طالبين وقد تصل إلى المئات من الطلبة وهناك محاضرات المجتهدين وهي دروس البحث الخارج يأتي الكلام عنها.

ويختلف معدل التقدم العلمي للطالب من طالب إلى آخر وذلك على استعداده العلمي ومواظبته على درسه, فليس هناك أوقات محددة لتكميل أي مرحلة من المراحل بل تعتمد على الطالب, كما إن الطالب الحوزوي لا يطلب منه وثيقة امتحان علمية مصدقة لانتقاله من مرحلة إلى أخرى كما في الجامعات والمدارس الحكومية.

وتبدأ دروس الحوزة من بعد صلاة الفجر وتستمر إلى بعد صلاة المغرب بساعة واحدة, ويحدد الطلبة أوقاتهم الدراسية مع أساتذتهم الذين اختاروهم, وربما يدرّس أساتذة متعددون الموضوع نفسه في زمان واحد.

وإلى جانب الحلقة الدراسية هناك المباحثة ما بين الطالب وزميله حيث يناقشون الدرس الذي ألقي عليهم ويملك الطالب وقته في تحصيله العلمي لشحذ ذاكرته ومراجعة دروسه ومباحثته لما يروه ضرورياً.

وتقسم الدراسة في الحوزة العلمية إلى ثلاثة مراحل:

المرحلة الأولى (المقدمات):

تعتبر مرحلة المقدمات من أهم المراحل لكونها تمثل توجّه الطالب المستقبلي اشتغالاً وتديناً وأخلاقاً, بل أصبحت المؤثر الأساس على دراسة اللغة العربية والبلاغة والمنطق:

أولاً: كتب اللغة العربية:

1.     الآجرومية.

2.     قطر الندى لابن هشام.

3.     ألفية ابن مالك لمحمد بن عبد الله بن مالك الطائي (ت672هـ).

4.     مغني اللبيب لابن هشام.

5.     شذا العرف في فن الصرف.

ثانياً: كتب البلاغة:

1.     مختصر المعاني والبيان لمسعود بن عمرو بن عبد الله التفتازاني (ت791هـ)

2.     المطول للتفتازاني.

ثالثاً: كتب المنطق:

1.     كتاب المنطق للشيخ محمد رضا مظفر.

2.     كتاب (الحاشية في المنطق) لمؤلفها الملا عبد الله بن شهاب الدين حسين اليزدي (ت988هـ).

 

 

رابعاً: كتب الفقة:

1.     المختصر النافع لأبي القاسم نجم الدين جعفر بن الحسن المعروف (بالمحقق الحلي) (ت676هـ) وقد لخص فيه كتاب (شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام).

2.     الرسالة العملية لمرجع التقليد الأعلى للطائفة الإمامية وهي فتاويه لمقلديه التي يجب العمل على طبقها.

المرحلة الثانية (مرحلة السطوح)

يدرس الطالب فيها علم أصول الفقة والفقة.

أولاً: كتب علم أصول الفقة:

1.     معالم الدين للشيخ حسن بن زين الدين الشهيد الثاني.

        2.     الرسائل.

        3.     الكفاية.

ثانياً: كتب الفقة:

1.     شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام للمحقق الحلي.

        2.     الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية لزين الدين بن علي المعروف بالشهيد الثاني (ت965هـ).

        3.     المكاسب للشيخ مرتضى بن محمد أمين الأنصاري (ت 1281هـ).

ثالثاً: كتب علم الكلام:

1.     الباب الحادي عشر.

        2.     التجريد.

        3.     منظومة السبزواري.

وترتيب هذه الكتب عند الدراسة حسب التسلسل المذكور آنفاً فمثلاً عند إكمال كتاب الشرائع ينتقل إلى اللمعة الدمشقية ثم إلى المكاسب وبذلك أكمل كتب الفقه وهكذا في باقي العلوم.

المرحلة الثالثة (مرحلة بحث الخارج)

وفي هذه المرحلة، يحضر الطالب الدروس التي يلقيها كبار العلماء المجتهدين في الفقه والأصول، وهي آخر مراحل الدراسة، وقد يبلغ فيها الطالب درجة الاجتهاد التي هي أعلى درجة في دراسته وعند بلوغه هذه الدرجة يصبح مجتهداً.

وقد امتازت جامعة النجف العلمية بمنح هذه الدرجة العالية التي يعترف بها في كثير من الأقطار الإسلامية ويعمل بفتاوى مجتهديها في تلك الأقطار. وتجري الدراسة في مرحلة "بحث الخارج" هذه على طريقة المناقشة والمحاورة إذ تكون عادة من دورات (أشبه ما تكون بالدورات التي تعقد في الجامعات الحديثة في موضوع معين يتولاها كبار العلماء المجتهدين في الفقه والأصول بإلقاء محاضرات يومية يشرح فيها الأستاذ مسألة من المسائل المطروحة للبحث شرحاً وافياً يتطرق فيه إلى آراء المذاهب الإسلامية المختلفة، ويستعرض أدلتها حول قضية من القضايا الفقهية أو الأصولية أو غيرها، ثم يبدي رأيه الخاص مع الدليل، ولكل أستاذ طريقته وأسلوبه في البحث ووضع منهج الدرس والأسس العلمية التي يقررها. وتعقد هذه الدورات عادة بحضور عدد كبير من الطلاب، ويعتمد ذلك على شهرة الأستاذ ومنزلته العلمية ودقة منهجه وأسلوبه في إلقاء الدرس. ويتمتع الطلاب في أثناء المحاضرات بالحرية التامة في المناقشة وإبداء الرأي، ولذا لا يتردد الطالب عن مناقشة أستاذة في أي قضية تتصل بموضوع الدرس والأستاذ يوجهه ويشجعه على المتابعة والتعمق في البحث وقوة الملاحظة، مما يدفع الكثير من الطلاب إلى التصدي لبلوغ درجة الاجتهاد. ويمتاز أسلوب الدراسة في هذه الدورات بإتاحة الفرصة للطالب لتقوية ثقته بنفسه وتشجيعه على إبداء آرائه في تقارير مكتوبة يقدمها إلى أستاذه فإن حازت رضاه منحه شهادة مكتوبة تسمى (إجازة الاجتهاد) وعندما يحصل الطالب على هذه الإجازة يصبح مجازا وهذا يعني أنه بلغ درجة الاجتهاد وأصبح مجتهدا.يتضح مما تقدم أن طريقة التدريس هذه التي قد لا تبعد عن طريقة التدريس في المدرسة النظامية أو المدرسة المستنصرية أيام بني العباس، وهي طريقة ذات نظام تعليمي وأسلوب يستند على أسس علمية واعتبارات تربوية ونفسية، أثبت علم النفس الحديث فائدتها في ترغيب الطالب في الدرس إذ تتاح له حرية اختيار موضوع وكتاب الدرس المعتمد، كما أنّ مكانة الأستاذ ومنزلته العلمية تحتل دورا مهما وحيويا في اجتذاب الطلاب إلى حلقات الدرس، واستمرارهم على مواصلته حتى بلوغ درجة الاجتهاد وهي أعلى المراحل. وكما سبقت الإشارة، فليس هناك كتاب مقرر بعينه يدرس في مرحلة (بحث الخارج) ولكن هناك مراجع عديدة معتمدة تواكب تفكير الطالب ومستواه العلمي.

إن هذه المرحلة لا تخضع للزمن المحدد, وربما يستمر الطالب فيها حتى نهاية عمره, وان غاية طلبة هذه المرحلة هي الوصول إلى درجة الاجتهاد.

ومميزات الدراسة في الحوزة العلمية:

1.     لا تخضع الدراسة في الحوزة العلمية لأي سلطة خارجية سواء أكانت حكومية أم غير حكومية.

       2.     إن طالب العلم يحصّل العلم لغرض العلم ولا يهدف إلى دوافع دنيوية من وظيفة أو شهادة بل لنشر الدين الإسلامي وتبليغ الأحكام الشرعية, فلهذا طالب الحوزة يجمع بين التقوى وطلب العلم.

       3.     يتميز طالب الحوزة بالقناعة والزهد فلا حياة مترفة في الحوزة العلمية مع ما يتصفون من الكرم والجود ما أكرمهم الله من إحكام الدين.

      4.     تقوم الدراسة في الحوزة العلمية على حرية التعليم مطلقاً من حيث الأستاذ والتلميذ والدرس والمكان والزمان, كما لا توجد حدود للمناظرات والاستفسارات, فحرية البحث هي الأساس في التعليم.

      5.     إن انتقال الطالب من مرحلة علمية إلى مرحلة أخرى يعتمد على قدرته العلمية واختباره فلا امتحانات ولا رقيب. فلا هنالك عليه زمن محدد ولا صفوف محددة ولا امتحانات معينة بل مليء إرادته ينتقل من مرحلة إلى أخرى ومن كتاب إلى آخر بعد قناعته باجتياز تلك المرحلة بفهمها واستيعابها.

      6.     إن شخصية الطالب الحوزوي تتأثر وتتكون من خلال القدرة الحسنة والرفقة الطيبة والمجالس الدينية للشعائر الإسلامية وحلقات الدروس مضافاً إلى التزامه الديني.

      7.     يشترط في الالتحاق في الحوزة العلمية أن يكون الطالب غير منتمي إلى حزب أو تيار سياسي أو جمعية ما أو وظيفة رسمية.

 

الأكثر شعبية